ملتقى

الـ Video Art مع سهام الزين

تُعد الفنون البصرية أو الـ Visual Art من أنواع الفنون الحديثة التي تأخذ أشكالاً وأنواعاً مختلفة. واحدٌ من أحدث أنواعها هو: فن الفيديو أو الـ Video Art الذي ينتمي إلى أسرة الصورة الضوئية. فما هو هذا الفن الحديث؟ وما الذي يميزه عن غيره من الفنون؟ وما الغرض من لجوء الفنايين إليه؟من خلال ملتقى ماكيت الذي نظمته المدونة، نتعرف على الـ Video Art مع سهام الزين.

ملتقى ماكيت: لقاء مع سهام الزين

للتعرف أكثر على الـ Visual Art ووسائطه المتعددة كالـ Video Art، وفي إطار النشاطات التي ينظمها ملتقى ماكيت، بشكل دوري، من حلقاتِ نقاشٍ وندواتٍ وحواراتٍ، مَعَ عددٍ من الفنانين في المنطقة العربية، بهدف تسليط الضوء على إبداعاتهم، وطرح الإشكاليات حول الأعمال أو المواضيع الفنية التي يقدمونها، وإشراك الجمهور في هذه العملية، التي من شأنِها إحداثُ تغيير على المستوى الفكري. استضاف ملتقى ماكيت، الفنانة سهام الزين، للإطلاع على تجربتها في مجال الفنون البصرية Visual Art، وتحديداً الفيديو آرت Video Art  عبر منصة Zoom الإلكترونية. تخلل اللقاء عرض الفيديو آرت بعنوان: Untitled، وتبعها حلقة نقاش مع المشاركين.  

فيلم Untitled:

إن هذا الـ Video Art (تأليف: سهام الزين، إخراج: لميا غندور) يحمل عنوان: Untitled (لا عنوان). تم تقديمه في جامعة الـ Alba في لبنان (Université De Balamand Beaux-Arts) في العام 2017، لاستكمال دراستها الأكاديمية في مجال الفنون البصرية.  

تجسد الفنانة من خلاله بعض الأحداث التي عصفت فترات من حياتها أو حياة مقربين منها، كفقدان للأعضاء الفيزيولوجية، وموت بعض الأشخاص، وتبعات ذلك على الحياة الروتينية. الصورة بالأسود والأبيض لا تحمل أي مبرر سوى أن الفنانة عكست من خلال ذلك، حقبة زمنية كانت قاسية عليها، بحسب وصفها.

إن الهدف من الفيديو آرت هو التأثير على المتفرج وحثه على التفكير والتحليل

 يمكن القول بأنك قد تخرج من مشاهدة الفيلم، دون فهم أو استيعاب أي شيئ، وهذا ما أرادته الزين: “كان الهدف هو نقل الأحاسيس المتعبة والثقيلة، إلى المتفرج ونفسه الداخلية، دون فهم حقيقة ما يحصل”، وذلك للتأثير على المستوى الفكري للمتفرج وحثه على التحليل.

يمكنك مشاهدة الفيديو هنا: (الفيديو محمي بموجب قانون حقوق النشر والملكية)
ما يجب أن تعرفه عن الـ Video Art

بعد مشاهد الفيديو، ما الذي يمكن أن تستخلصه من فن الـ Video Art ؟

يُستخدم الفيديو آرت للتعبير عن شعور الإنسان وأحاسيسه، كما يستطيع الفنان من خلال هذا الفن الحديث، طرحَ مشاكل وقضايا تهمه، وتوجيهَ انتقادت من خلاله.

إن أبرز ما يميز الفيديو آرت هو طرح خصوصية الفنان أمام الملئ بشكل مبطن. فيجسد الفنان كل ما يختلج في نفسه من تناقضات وذكريات وأفكار في هذا الوسيط الفني، الذي عادةً ما يكون قوامه عناصر من الميديا والتقنيات الحديثة: مونتاج، تصوير، إخراج… ويمكن الاستفادة من الفنون التعبيرية الأخرى كالرقص، المسرح، الموسيقى وغيرها من الفنون. تُدمج سويةً لتكون ذات شكلٍ بعيدٍ كل البعد عن الفيلم السينمائي.

يقوم الفيديو آرت على الجمع بين عناصر مختلفة. مثلاً، يستطيع الفنان أن يجمع أصواتاً تعني له شيئاً، وتحمل ذكريات خاصة، ويدخل عليها فيلماً مصوراً. وبالتالي، يقوم الـ Video Artist بأدوار عديدة، كالإخراج، والمونتاج، والتصوير، وتجميع الموسيقى أو المؤثرات الصوتية… لتخرج عصارة كل ذلك، في فيديو يحمل أفكاراً، أو قضايا أو حتى أحاسيس معينة، يود مشاركة الجمهور فيها.

إن الهدف من الفيديو آرت، هو التأثير على المتفرج أو المتلقي بطريقة أو بأخرى. ولإنه من الفنون الحديثة، لا تُقدم الأفكار من خلاله بطريقة واضحة ومبسطة. وإنما يتم تقديمها في قالب يحتاج للتحليل والتفكير. إن الفيدو آرتيست قد يكتفي بالتأثير على مشاعر وأحاسيس المتلقي فقط. فتتنوع أهداف الفنانين من خلاله، وفقاً لما يريد الفنان أن يعبر عنه.

إن هذا الفن الحديث، امتزجت فيه الكثير من الفنون التقليدية ، كما تم استخدامه بشكل كبير في المسرح في العقود الأخيرة. ويستطيع الفنان أن يشارك الفيديو آرت خاصته، في المهرجانات والملتقيات والمعارض الفنية والندوات، ليعرضه على العامة.   

فيما يلي يمكنكم مشاهدة أبرز الشروحات حول الفيديو آرت، وذلك في اللقاء الذي نظمه ملتقى ماكيت في 17 شباط 2021 عبر منصة زووم الإلكترونية، بمشاركة عدد من المهتمين في الفن.

خليل الحاج علي

صحافي متخصص في الشأن الثقافي، حاصل على دراسات عليا في المسرح والفنون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى