ملتقىوجوه

بيار أبي صعب في «وجوه» ماكيت: المتشائم والمتفائل المتنوّر

في سلسلة وجوه، التي تجريها مدونة «ماكيت» مع فاعلات وفاعلين في الشأن الثقافي والفني في لبنان، نلتقي الصحافي بيار أبي صعب، للحديث عن واقع الفنون، وتحديداً المسرح، في الوقت الراهن. يشارك أبي صعب، تجربته النقدية المعمقة في مجال الكتابة الصحافية، التي تمتد على مدى عقود، وعن دور النقد الصحافي، في رفع الذوق الفني. نطرح مع أبي صعب أيضاً، تحديات قطاع الفنون، وعن الدور الغربي في رسم السياسات الثقافية في المنطقة العربية.

  • تابعوا أيضاً:

رويدا الغالي في وجوه

التجارب المسرحية العربية، والممارسات الفنية المعاصرة، ومستقبل الفنون ومآلاته، تصب في نطاق الحوار معه أيضاً. وخلال هذا اللقاء ضمن سلسلة «وجوه»، نطرح دور الجمعيات الفنية الممولة من الخارج والداعمة للفرق المسرحية والفنية في لبنان. أسئلة أخرى نطرحها على أبي صعب، تحديداً ما إذا كان لبنان قد تمكّن تكريس من فن أصيل وخالص، يحاكي قوميته؟ ماذا عن الخواء الثقافي، والإنحدارات التي يشهدها، يجيبنا بيار «المتشائم والمتأمل المتنوّر» في إشارة إلى ما يقوله الروسي أندري تاركوفسكي، خلال هذا اللقاء الذي يُختتم بالحديث عن دور الفن في مواجهة التطرف والعنف.

من صفحة المدوّنة على منصة يوتيوب.

عن أبي صعب، أكثر…

بيار أبي صعب، هو صحافي وناقد ثقافي. وُلد في لبنان في العام 1961 وانكبّ على دراسة ونقد التطوّر التدريجي للإبداع الفنّي والتعبير الثقافي في لبنان والعالم العربي منذ النصف الثاني من السبعينيّات. ويشمل نطاق اهتماماته العالم العربي من مغربه إلى مشرقه. وقد عمل أبي صعب بين باريس ولندن وبيروت، وأسهم في العمل مع تلفزيون لبنان والكثير من المنشورات من بينها صحف«السفير»، «اليوم السابع»، «الحياة»، و «Arabies»، قبل أن يتولّى رئاسة تحرير «زوايا: جريدة الثقافة الحيّة للشباب العربي» التي أسّسها. إضافةً إلى ذلك، أسهم في تأسيس صحيفة «الأخبار» اللبنانية،  حيث شغل  منصب محرّر الصفحة الثقافية فيها، ونائب رئيس النحرير فيما بعد. قبل أن ينتقل إلى التقديم التلفزيوني، على شاشة «الميادين».

خليل الحاج علي

صحافي متخصص في الشأن الثقافي، حاصل على دراسات عليا في المسرح والفنون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى